مسؤولية الشركات الاجتماعية.. من الرعوية إلى الاستدامة

يؤمن السعوديون بمسؤوليتهم الفردية تجاه وطنهم ومجتمعهم، يجسدونها كل يوم كعادة متأصلة، وخلق تربوا عليه، وطبيعة متوارثة داخل دمائهم، ما حدا برؤية ٢٠٣٠ إلى العمل على تنظيم الخلق السعودي المنتقل من الشخصية الحقيقية للمواطن السعودي، إلى الشخصية الاعتبارية للشركات السعودية، ونقلها من العمل تجاه مسؤوليتها الاجتماعية الرعوية نحو المسؤولية الاجتماعية المستدامة. ويهدف البعد الرابع ضمن …

مسؤولية الشركات الاجتماعية.. من الرعوية إلى الاستدامة اقرأ المزيد »