مركز أبحاث التوحد يوقع مذكرة تفاهم مع جامعة الأمير سطام لتعزيز التعاون والأبحاث في مختلف القطاعات
14 فبراير 2019 - 9 جمادى الثاني 1440 هـ( 68 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تصريحات ولقاءات
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

وقع مركز أبحاث التوحد في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، أمس الثلاثاء، مذكرة تفاهم للتعاون المشترك مع معهد البحوث والخدمات الاستشارية بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز، في مجال التدريب والتطوير والتعليم الصحي والبحوث والدراسات.
وتهدف الاتفاقية التي وقعها المشرف العام التنفيذي لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الكدتور ماجد الفياض مع مدير جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز الدكتور عبد العزيز الحامد، إلى تعزيز أوجه التعاون والأبحاث بين مختلف القطاعات بين وربط المؤسسات الأكاديمية مع المراكز والمستشفيات بما يسهم في رفع قدرتها وتطوير المخرجات العامة من هذه الاتفاقية.
وأوضح مدير مركز أبحاث التوحد الدكتور هشام الضلعان أن هذه الاتفاقية هي الأحدث التي تضاف إلى شركاء المركز الذي يمثلون عدداً من المؤسسات والجامعات المحلية والدولية، والتي تهدف إلى إحداث نقلة في مستوى الخدمات المقدمة لذوي اضطراب طيف التوحد.
وأضاف: "يسعى المركز إلى تفعيل هذه الشراكات وتحويلها إلى مخرجات تسهم في توطين برامج التدخل وتحسين الخدمات المقدمة لذوي اضطراب طيف التوحد"، مشيراً إلى أن هذا التعاون سيساهم في تطوير آليات العمل لمساعدة ذوي اضطراب طيف التوحد، من خلال الأبحاث التي يجريها معهد الجامعة، التي ستطور من القدرات التشخصية للحالات وفق أحداث طرق التشخيص.
وأشار الدكتور الضلعان إلى أن هذه الاتفاقية ترتكز على الخبرة الطويلة التي يمتلكها معهد الجامعة في تقديم دراسات وأبحاث دورياً، التي يمكن أن تساعد المركز في التعرف على الوضع العام للحالات منذ بداية مراحل التشخيص حتى الوصول إلى المرحلة النهائية في العلاجية.
ويرتبط مركز أبحاث التوحد في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، بالعديد من الشراكات الإستراتيجية، ومن أبرزها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ومستشفى الملك عبد الله الجامعة بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن. 
مصدر الخبر :
جريدة الجزيرة