غرفة جدة وجمعية مراكز الأحياء تعززان المشاركة المجتمعية عبر “التطوع الاحترافي”
12 يناير 2017 - 14 ربيع الثاني 1438 هـ( 115 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المسؤولية الإجتماعية
 
وقعت الغرفة التجارية الصناعية بجدة وجمعية مراكز الأحياء بجدة وغدن للاستشارات وبناء القدرات اتفاقية لتطوير العمل التطوعي من خلال “التطوع الاحترافي” والإسهام في مأسسة العمل التطوعي بمحافظة جدة ليكون رافداً مهماً لتلبية احتياجات المجتمع.
 
أبرم الاتفاقية كلٌ من الأمين العام المكلف لغرفة جدة الأستاذ حسن بن إبراهيم دحلان، والأمين العام لجمعية مراكز الأحياء بمحافظة جدة المهندس حسن بن محمد الزهراني، والمدير التنفيذي لغدن للاستشارات وبناء القدرات الأستاذ بدر بن عبدالله الخنبشي بحضور عضوا مجلس إدارة غرفة جدة الأستاذ هاني بن عبدالعزيز ساب والأستاذ عماد بن عبدالقادر المهيدب.
 
وبهذه المناسبة أكد عضو مجلس إدارة غرفة جدة الأستاذ هاني بن عبدالعزيز ساب بأن هذه الاتفاقية تتضمن تأسيس إدارة احترافية للتطوع بغرفة جدة وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في استقطاب وتفعيل وإدارة المتطوعين وتصميم الفرص التطوعية، وتنفيذ المشروع بمراكز الأحياء، وتأسيس أدلة احترافية لتشغيل إدارة التطوع في الغرفة.
 
فيما أعرب عضو مجلس إدارة غرفة جدة الأستاذ عماد بن عبدالقادر المهيدب عن سعادته بهذه الاتفاقية وأنها تهدف لبناء قدرات غرفة جدة في مجال التطوع والتعاون مع جمعية مراكز الأحياء بمحافظة جدة في مجال التطوع وتقييم الممارسات الحالية في مجال التطوع والخروج بمجموعة من التوصيات والملاحظات الهامة
 
من جانبه أوضح الأمين العام لغرفة جدة الأستاذ حسن بن إبراهيم دحلان بأن هذه الاتفاقية تأتي سعياً من غرفة جدة لتطوير وتعزيز دور التطوع في الغرفة والسعي للمساهمة في بناء قدرات المؤسسات والجمعيات الأهلية بمحافظة جدة، مشيراً إلى أن الاتفاقية تتوائم مع التوجهات الوطنية الرائدة في رؤية المملكة 2030 وخطة التحول الوطني 2020 والتي نسعى جميعا إلى تحقيقها.
 
وأضاف دحلان بأن الاتفاقية تعمل على تبني التطوع لتحقيق الاستثمار الأمثل لطاقات المجتمع إنطلاقاً من قول الله تعالى: “وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان”، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: “المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً”.
 
فيما أعرب الأمين العام لجمعية مراكز الأحياء بمحافظة جدة المهندس حسن بن محمد الزهراني عن شكره لغرفة جدة لحرصها على تطوير العلاقة مع الجمعية، وإشراكها في خطة تطوير العمل التطوعي عبر مبادرة التطوع الاحترافي، مؤكداً بأن هذه الاتفاقية ستسهم في مأسسة العمل التطوعي بمحافظة جدة ليكون رافداً مهماً لتلبية احتياجات المجتمع.
 
وأشاد م. الزهراني بالعلاقة الإستراتيجية بين غرفة جدة ممثلة في مركز المسؤولية المجتمعية وجمعية مراكز الأحياء، مشيراً إلى أنها نموذجاً يحتذى به في مجال التعاون والتكامل بين القطاعين الخاص والخيري، في كل ما يسهم في تحقيق التكامل في مجال العمل التطوعي وتفعيل المشاركة المجتمعية وتحسين الأداء.
مصدر الخبر :
صحيفة وطني