الكويت.. «الطبية» في «إعانة المرضى» قدمت مساعدات بمليون دينار
19 يونيو 2016 - 14 رمضان 1437 هـ( 250 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مساعدة المرضى
الدولة :الكويت
كشف مدير اللجنة الطبية التابعة لجمعية صندوق اعانة المرضى عجيل الطوق، عن تقديم اللجنة مساعدات للمرضى المعسرين ممن تكفلهم الجمعية، بتكلفة قدرت بأكثر من مليون دينار، استفادت منها نحو 6 الاف حالة مرضية من مختلف الامراض ممن يستفيدون من مساعدات الجمعية خلال النصف الاول من هذا العام 2016 وحتى الان.

وبين الطوق، أن «الجمعية ملتزمة بمساعدة الحالات المرضية من غير القادرين سواء من خلال صرف الادوية أو المساعدة بجزء من العلاج أو من خلال المساعدات المالية للمرضى ممن أقعدهم المرض عن طلب الرزق ولم يعودوا قادرين على العمل»، لافتا إلى ان «اللجنة حتى وقت قريب لم يكن لديها أي قوائم انتظار في مختلف الامراض حيث تم تقديم العلاج والمساعدة للجميع بفضل الله تعالى، ثم بتبرعات أصحاب الايادي البيضاء من المحسنين لاسيما مرضى الكبد خصوصا بعد أن تعاونت الجمعية مع بعض شركات الادوية المتخصصة وجلبت لهم أدوية حديثة أسهمت في تسريع وتيرة العلاج لمدة ثلاثة أشهر فقط».

واضاف إن «أكبر ضغط تواجهه الجمعية الان هو في مجال أدوية السرطان حيث يقف على قوائم الانتظار عدد من مرضى السرطان لا يزالون في انتظار المساعدة على الرغم من أن كما كبيرا من ميزانية الجمعية موجهة لخدمة هؤلاء المرضى، لكن هذا وحده غير قادر على مواجهة احتياجات المرضى حيث بدأ يوجد لدينا قوائم انتظار لمرضى السرطان»، لافتا إلى أن حملة «رؤيا» التي بدأتها الجمعية قبل فترة لمصلحة مرضى السرطان تم الانتهاء منها إلا أن ثمارها لا تأتي بشكل مباشر وسريع حيث كان الهدف منها التوعية والتواصل الاجتماعي ووضع المجتمع أمام مسؤولية المساهمة في القضاء على السرطان والمساهمة في علاجه، من خلال وسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع بمختلف انتماءاتها وتوجهاتها.

وعن نشاطات اللجنة الطبية قال الطوق، إن «اللجنة تعكف حاليا على التنسيق مع بعض الشركات الاستشارية لتحقيق مشروع المساهمة الاجتماعية والذي يتضمن تغطية مصاريف وقيمة الادوية التي يحتاجها المرضى المعوزون من خلال المسؤولية الاجتماعية للشركات المصنعة للدواء».

ولفت الى انه «في حال تطبيق هذا البند والنجاح في تحقيق هذا التعاون فان ذلك سيصب في مصلحة المرضى ويزيد من تفعيل الدور المجتمعي لتلك الشركات ومواجهتها لمسؤوليتها تجاه المجتمع والمرضى غير القادرين من خلال التكفل بعلاجهم دون الحاجة الى دعم الجهات واللجان الخيرية»، مشيرا إلى أن «الجمعية ستسعى لتحقيق هذا المشروع واعتماده خلال شهر رمضان الجاري».

واشار الى ان جهود اللجنة في دعم المرضى ومساعدتهم مستمر خلال شهر رمضان، لافتا إلى أن الخدمات الطبية التي تقدمها اللجنة لا يمكن أن تتوقف وهي مستمرة طوال العام الا أن شهر رمضان هو موسم للمتبرعين وأصحاب الايادي البيضاء ممن يخصصون جزءا من صدقاتهم وزكواتهم للمرضى.
مصدر الخبر :
الرأي الكويتية