تدشين "بساط الريح 11" في السابع من رمضان بجدة
12 اغسطس 2010 - 2 رمضان 1431 هـ( 181 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الاجتماعي




أكدت الأميرة عادلة
بنت عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رئيسة المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية
المنزلية في المنطقة الغربية على أهمية غرس ثقافة المسئولية الاجتماعية والعمل
التطوعي الخيري لدى الأجيال القادمة من أجل مجتمع متكافل ومتراحم يجسد الأسس
والمبادئ التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف.



وشددت الأميرة
عادلة بنت عبدالله على الإكثار من الأعمال الخيرية في شهر رمضان المبارك من أجل
دعم الفقراء والمحتاجين والمرضى والوقوف معهم والعمل على تلبية احتياجاتهم
ومتطلباتهم.



ودعت كافة القطاعات
إلى المساهمة في فعاليات مهرجان السوق الشرقي الخيري "بساط الريح" في
دورته الحادية عشر والذي تنطلق فعالياته خلال الفترة من 7 إلى 10 رمضان القادم
برعاية الأميرة نوف بنت سلطان بن عبدالعزيز ومشاركة 195 عارضاً من داخل المملكة
وخارجها في مركز جدة الدولي للمؤتمرات والمنتديات مشيرة إلى أن مهرجان بساط الريح
الذي يعد أكبر مهرجان خيري على مستوى المملكة يهدف إلى رعاية المرضى وأسرهم وأن
ريع هذا المهرجان يعود إلى تنفيذ برامج إنسانية تخدم هؤلاء المرضى وأسرهم.



وأضافت أن الأعمال
الخيرية ودعم المرضى أمر ليس بغريب على أبناء هذا الوطن الذين تعودوا على بذل
العطاء في كافة أبواب الخير.



وأضافت الأميرة
عادلة أن هناك ما لا يقل عن 48 ألف محتاج للرعاية الصحية المنزلية في منطقة مكة
المكرمة وحدها ، مشيرة إلى زيادة هذا العدد نتيجة زيادة الشيخوخة في المجتمع، لأن
من تتجاوز أعمارهم 65 عاماً سيتضاعف عددهم من ستة في المائة إلى 12 في المائة بين
عامي 2005 و2030، وكذلك نتيجة لتغير نوعية الأمراض من الأمراض المعدية إلى أمراض
البلدان المتقدمة كالقلب والسكر والسرطان والشيخوخة وغيرها، فيما لاتزيد التغطية
الحالية للحاجة للرعاية الصحية المنزلية عن ثلاثة في المائة من الاحتياج الكلي
المطلوب.



وبينت الأميرة
عادلة أن هذه المتطلبات تدفع المؤسسة للتوسع في تقديم خدماتها من خلال الشراكة مع
مؤسسات المجتمع الأخرى.



مصدر الخبر :
صحيفة الندوة