حوار مع رئيسة مجلس إدارة مركز يسر النّسائيّ التّطوعيّ في مكة
11 يوليو 2018 - 27 شوال 1439 هـ( 326 زيارة ) .
المصدر :مداد
التصنيف :التطوع



وجود مؤسسات ومراكز تعنى بقضايا المرأة المتخصصة يؤكد حرص تلك المجتمعات على النهوض بواقع المرأة في مختلف الجوانب سواء من ناحية العلاقات الأسرية أو القضايا القانونية أو تطوير مهاراتها والأخذ بيدها في مجالات الحياة المختلفة، مركز يسر النسائي التطوعي في مكة المكرمة، أحد هذه المراكز التي ارتأت أن تعنى بقضايا المرأة وبشكل تطوعي، المركز الدولي للأبحاث والدراسات، مداد في هذا الحوار مع الدكتورة هيفاء عثمان فدا، رئيسة مجلس إدارة مركز يسر النّسائيّ التّطوعيّ في مكة المكرمة.
 

س-  متى تأسس مركز اليسر وما هي أهم الأسباب التي دعت إلى تأسيسه؟

هو مركز أسّسته نخبة من سيدات مكة المكرمة عام 1429هـ بمسمى (لجنة إصلاح ذات البين النّسائيّة)، والتي كانت تحت مظلة الغرفة التجارية بمكة المكرمة.

 وفي عام 1433هـ تم تغيير مسمّى اللجنة إلى (مركز يسر النسائي) تحت مظلّة ميثاق الشراكة المجتمعية، وهي شراكة بين أمارة منطقة مكة المكرمة والغرفة التجارية بمكة المكرمة وجمعية مراكز الأحياء.

أهم الأسباب ازدياد حالات الطلاق بمنطقة مكة المكرمة بطريقة مخيفه وانتشار المشكلات الزوجية والتهاون في حلها واللجوء للطلاق كأول الحلول المطروحة.

 

س-  ما هي أي أبرز الخدمات التي يقدمها المركز وهل هي خدمات تطوعية؟

جميع خدمات المركز تطوعية وتقدم بالمجان أما أبرز الخدمات فهي:

أولا: تقدم إدارة الاستشارات الأسرية الخدمات التالية:

أ/ الخدمات الاستشارية:

 عن طريق عدد من الخبيرات والمستشارات المتخصصات بالشؤون الأسرية عبر وسائل الاتصال التالية:

   *الاستشارات الهاتفية   *استشارات مكتبية مباشرة     *استشارات إلكترونية    * (البريد الإلكتروني، الغرفة الصوتية)

وتشمل المجالات التالية:

  الاستشارات الأسرية - الاستشارات النفسية - الاستشارات التربوية - الاستشارات الزوجية     

الاستشارات القانونية - اختبار الميول المهنية 
 

ب) زيارة محضون:

وتتيح  تنفيذ أحكام الزيارة الصادرة من المحاكم الشرعية في مكان مهيأ أمنياً ونفسياً ليلتقي فيه الوالد أو الوالدة (غير الحاضن) بأبنائهما في بيئة نموذجية يسودها الجو الأسري والأمني والصحي والترفيهي ، بحيث يقوم ( مركز يُسر النساّئي ) بالإشراف على تنفيذ الزيارة داخل مقر المركز بموجب أحكام الزيارة و التي تحكم بها المحكمة في حالة عدم اتفاق الزوجين على مكان ووقت محدد لرؤية الأطفال في فترة الحضانة  تحت إشراف متخصصات  في المجالات الاجتماعية والنفسية والتربوية والشرعية والقانونية ، بما يحقق التواصل العائلي ويعزز الأمن العاطفي للأطفال أثناء الزيارة
 

ج) وحدة الزيارة الأسرية:

وتتيح تنفيذ أحكام الزيارة الصادرة من المحاكم الشرعية في مكان مهيأ أمنياً ونفسياً، بحيث يقوم المركز بالإشراف على تنفيذ عملية استلام وتسليم الأطفال بموجب أحكام الزيارة والتي تحكم بها المحكمة في حالة عدم اتفاق الزوجين على مكان ووقت محدد لرؤية الأطفال في فترة الحضانة بديلاً لما هو متبع حالياً في عملية تنفيذ الأحكام الأسرية في (إدارات تنفيذ الأحكام الحقوقية بمراكز الشرطة). ويكون تحت إشراف متخصصات في المجالات القانونية والاجتماعية والنفسية والتربوية
 

ج) وحدة رعاية المطلقات

ويهتمّ بالقضايا الخاصّة بهنّ من النّاحية القانّونية كالّنفقة والحضانة والزيارة كما يُسهم في تأهيلهنّ نفسّيًا واجتماعيًّاً؛ لتجاوز تجربة الطّلاق، والتّعاون مع الجهات ذات الصّلة لدعمهنّ اقتصاديّا.

د) برنامج (فارقوهن بإحسان)

والتي تهدف الأسر المنفصلة والأبوين المنفصلين وأبنائهم ومحاولة إصلاح ذات البين بينهم حتى يكون الطلاق ناجحًا بدون التأثير على نفسيات الأطفال.
 

هـ) العلاج باللعب مع جلسات إرشادية للوالدين. وذلك لعلاج المشكلات السلوكية للأطفال.
 

ح) تقدم إدارة الاستشارات الأسرية حزمة من البرامج التأهيلية والتوعوية حيث يقدم:

*برنامج سنوي بعنوان (الذكاء الأسري) ويقدمه عدد من المدربين الأكفاء والمميزين بالتعاون مع غرفة مكة وتم تقديم 7 برامج خلال 7 سنوات متتالية

* برنامج سنوي بعنوان (قلبي وقلبه والحب) بالتعاون مع جامعة أم القرى وتم تقديم 5 برامج خلال 5 سنوات متتالية لمنسوبات الجامعة.

* برنامج للمقبلين والمقبلات على الزواج.

* برامج تأهيلية وتوعوية لنزيلات السجن العام ومؤسسة رعاية الفتيات.

* برامج توعوية لمرضى السرطان في مدينة الملك عبد الله الطبية.
 

ثانيًا: وقف القرض الحسن.

وهو وقفٌ ماليٌ قائمٌ على أسهمٍ، كلُ سهمٍ قيمته (500) ريال، تتمُ فيه المساهمةُ من أهلِ الخير؛ لإقراضِ ذوي الحاجةِ من النساء، على أن يُسدد من خلال أقساطٍ شهريةٍ مريحةٍ لا يدخلُ فيها الرِبا، وهو موقوفٌ من المحكمةِ بصكٍ رسميٍ.

 

ثالثًا: التدريب

تنفذ إدارة التدريب سلسلة من الدورات والبرامج التدريبية التي تمكن الفرد والأسرة المكية من جميع فئات المجتمع المكّي من خلال منهجية تدريبية محددة ومدربين أكفاء والتي تهدف إلى إثراء أفراد الأسرة بالمعارف والمهارات الجديدة ، وتقوية العلاقات الأسرية بين الزوجين بتصميم دورات تدريبية مبنية على التغذية الراجعة والخبرات الحاصلة من الخدمات الاستشارية ، تنمية دافعية المتدربين للتعلم الذاتي ، و تقديم دورات وبرامج ثقافية واجتماعية ونفسية للأسرة والأفراد ، وتدريب وتأهيل كلٍ من : منسوبات مركز يُسر والمستشارين والمستشارات.

 

رابعًا: إيماناً من (يُسر) بأنّ الشّراكة المجتمعيّة هي من الأعمدة المحوريّة للتّنمية المجتمعيّة فقد عزم المركز على إنشاء إدارة الشّراكات المجتمعيّة عام 1437هـ

 وفي عام 1438هـ تم تأسيس إدارة الشّراكات المجتمعيّة، التي تهدف إلى مدّ جسور التّعاون والعطاء مع مؤسّسات المجتمع المختلفة، حيث تتكاتف من خلالها الجهود وتلتقي الطموحات في إقامة البرامج وعقد اللقاءات وتفعيل المناط الهادفة إلى تعزز القيم وتنشر روح المبادرة والإيجابية والتطوير لدى المجتمع.

 

خامسًا: إنشاء إدارة الدراسات والبحث العلمي والذي يهدف إلى تعزيز فكر البحث العلمي وتهيئة السبل الكفيلة بتعميق التواصل مع الباحثين والمهتمين في مجال الرشاد الأسري   وتنسيق جهودهم وتحقيق تكاملهم لضمان تقديم أبحاث أسرية عالية الجودة وفق الأولويات البحثية للمركز وذلك لتحديد المشاكل الأسرية التي ينبغي معالجتها وأهمية ذلك في سد الفجوات المعرفية لتحقيق الاستقرار الأسري بالاستعانة بالبيانات الدقيقة المستمدة من نتائج البحوث.

 

س-  ما هو النطاق الجغرافي لخدمات المركز وما هي أبرز الشروط الواجب توفرها في المستفيدين لكي يستطيعوا الحصول على خدمات المركز؟

نقدم خدماتنا في مدينة مكة المكرمة والخدمات متاحة لجميع المواطنين والمقيمين على حد سواء وبالمجان.

 

س-  ما هي طبيعة خدمة الاستشارات الأسرية ومن يقدمها هل مجموعة من الاختصاصين وما هي أبرز تخصصاتهم؟

الاستشارات الأسرية تشمل:

أ/ التوجيه والإرشاد التخصصي:

يقوم بتشخيص الحالات عدد من المستشارات والأخصائيات المختصات بتقديم الإرشاد والتوجيه المناسب وفق قواعد علمية ومهنية لحل المشكلات الأسرية، والتوعية للوقاية من الوقوع فيها لتحقيق السعادة والأمن والاستقرار للأسر المكيّة

ب/ الخدمات الاستشارية:

 يقدم عدد من الخبيرات والمستشارات المتخصصات

الاستشارات الأسرية، الاستشارات النفسية، الاستشارات التربوية، الاستشارات الزوجية، الاستشارات القانونية واختبار الميول المهنية. 

س-  قسم خدمة الاستشارات النفسية ما هي اهم المشاكل التي تطرح في هذا القسم وبرأيكم ما هي أبرز الأسباب في ازدياد المشاكل النفسية التي تستوجب الحصول على النصح والإرشاد في المجتمع المكي بشكل خاص وبمجتمع المملكة العربية السعودية بشكل عام؟

أبرز المشكلات النفسية الاكتئاب والقلق والوسوسة

وبعض الأمراض الذهانية وانفصام الشخصية والمركز لا يقدم علاج للحالات النفسية وإنما يكتفي فقط بتقديم الاستشارات لبعض الاضطرابات النفسية ويتم تحويل الحالات المرضية للأطباء.

وسبب ظهور هذه المشكلات الضغوطات والظروف التي قد تؤثّر على سير الحياة بشكلٍ آمن ومُستقر، بالإضافة إلى الأزمات النفسيّة التي تعترض حياة الفرد باختلاف مَراحله العمرية.

 

س-  قسم خدمات الاستشارات القانونية، أي نوع من الاستشارات القانونية هل في القضايا المختصة بالنزاع الأسري وحالات الطلاق وما يتعلق بها من قضايا أم تشمل جوانب أخرى؟

الاستشارات القانونية في المركز تقتصر على قضايا الأحوال الشخصية فقط والتي تتفق مع أهداف المركز.

س-  هل قسم الاستشارات الزوجية يقدم خدماته للجانب النسوي فقط أم أن هناك أيضا نصح وإرشاد وخدمات متنوعة تقدم للرجال أيضا؟

الاستشارات تشمل الجنسين (رجال ونساء) حيث يضم طاقم الاستشارات طاقم مختص من المستشارين والمصلحين

 

س-  برأيكم أهمية وجود مثل هذه المراكز في المملكة العربية السعودية وهل هي جزء من منظومة عمل تطوعي وخيري ولكنه من نوع أخر يصب في مصلحة الأسر السعودية خاصة في مدينة مكة المكرمة؟

بلا شك هذه المراكز تحتل مرتبة متقدمة من العمل التطوعي والتي تخدم الأسرة المكية.

 

س-  هل هناك إقبال من المجتمع المكي على التطوع والتبرع لدعم هذا المركز وكم يبلغ عدد المتطوعين؟

للأسف الإقبال ضعيف ولكن الخير موجود في أهل مكة ولدينا داعم دائم يتبرع شهريا برواتب الموظفات وداعم آخر متبرع بمقر المركز بالإضافة إلى دعم عدد محدود من سيدة أعمال وكذلك دعم سنوي من جمعية مراكز الأحياء وغرفة مكة.

 

س-  من خلال إحصاءاتكم كم يبلغ عدد المستفيدات من مجمل الخدمات التي يقدمها المركز وهل الرقم سيشهد تصاعدا؟

حسب الإحصائيات عدد المستفيدين أكثر من 5500 أسرة وعدد المستفيدين في تصاعد يومي.

 

س-  وهل من الممكن إعطاؤنا نبذة عن وحدة القرض الحسن هل هي تبرعات أم هي أموال وقفية ومن هي الشريحة التي يمكن لها أن تستفيد من هذه الخدمة؟

هو وقفٌ ماليٌ قائمٌ على أسهمٍ، كلُ سهمٍ قيمته (500) ريال، تتمُ فيه المساهمةُ من أهلِ الخير؛ لإقراضِ ذوي الحاجةِ من النساء، على أن يُسدد من خلال أقساطٍ شهريةٍ مريحةٍ لا يدخلُ فيها الرِبا، وهو موقوفٌ من المحكمةِ بصكٍ رسميٍ.


الشريحة المستفيدة:

في الدرجة الأولى مساعدة كثير من العائلات اللاتي لم يجدن مأوى لهن من (المطلقات والأرامل ومحدودات الدخل) وكذلك مساعدة المقبلين على الزواج الذين لا يستطيعون توفير تكاليف الزواج، والمساعدة في قضاء كثير من الديون، ومنها ديون المساجين، المساعدة في تسديد إيجارات المنازل. وعلاج بعض المرضى.




حاورتها: إسراء البدر