حملة تطوعية عالمية من الأطباء العاملين بالمملكة لعلاج قلوب الأطفال
1 مايو 2018 - 15 شعبان 1439 هـ( 210 زيارة ) .
المصدر :مداد
التصنيف :التطوع

 

عمل عظيم يقوم به منتدى ايد (مؤسسة خيرية بريطانية تعمل في المجال الخيري والإغاثي والتعليمي والطبي في عدد من دول العالم) بالتعاون مع أطباء جميعهم من العاملين في المملكة العربية السعودية.

قسم كبير من فريق الأطباء هم من الأطباء السعوديين الذين يتطوعون لإجراء العمليات في البلدان التي يحتاج أبناؤها إلى مثل هذه العمليات وخاصة في جراحة القلب.

المركز الدولي للأبحاث والدراسات (مداد) في هذا الحوار مع الأستاذ مساعد بن محمد العجلان، الأمين العام لمنتدى ايد، وذلك للتعرف على حملة القلوب الصغيرة.

 

س-   متى تم تدشين حملة القلوب الصغيرة؟

بعد النظر في الحاجة الماسة لمعالجة أمراض قلوب الأطفال المنتشرة في العالم وخاصة في الدول النامية وأفريقيا وبعض الدول العربية والآسيوية التي تتدنى فيها الخدمات الطبية في هذا المجال ولارتفاع تكاليف إجراء هذه العمليات على كثير من محدودي الدخل.

لقد تم تدشين مشروع حملات القلوب الصغيرة في أبريل 2012 م في مقر مجلس العموم البريطاني – لندن – وبحضور مجموعة من أعضاء البرلمان البريطاني وممثلي الأحزاب السياسية البريطانية وعدد من ممثلي سفارات الدول العربية والأجنبية وممثلي المنظمات الدولية البريطانية ورجال الأعمال والإعلاميين.

 

س-   ما الأمراض التي تعالجها الحملة، ومن أي فئة عمرية، وما الشريحة الاجتماعية المستهدفة؟

تعالج الحملة العيوب الخلقية في القلب من ثقوب وفتحات بين الأذينين والبطينين وكذلك الصمامات والشرايين أو إضافة وصلات وتوسيع لها. والحملة خاصة بالأطفال من عمر أسبوع إلى 16 سنة؛ ونستهدف الفقراء الذين لا يستطيعون تغطية تكاليف العملية لأن تكاليفها عالية جدا.

 

س-   هل هناك أهداف أخرى للحملة؟

نعم. من أهدافنا إظهار الصورة المشرقة للمؤسسات الخيرية الإسلامية التي تقوم بخدمة المجتمعات في المجالات الطبية، وكذلك تأهيل وتدريب الأطباء في الدول التي ينعدم لديها تخصص جراحة القلب للأطفال.

 

س-   متى كانت أول حملة من حملات القلوب الصغيرة؟

كانت الحملة الأولى بمدينة مراكش المغربية في بداية ديسمبر 2012م.


س-   حدثنا عن مرحلة الترتيب للحملة. كيف تتم؟

طبعا تبدأ أي حملة برحلة استكشافية للإطلاع على إمكانيات المكان التي ستقام فيه الحملة وتحديد المستلزمات والمستهلكات التي نحتاج لتوفيرها وتحديد الموعد مع المعنيين لإقامة الحملة. وبعد تحديد الموعد، نقوم بإعداد قائمة الفريق الطبي المشارك في الحملة ونستخرج التأشيرات اللازمة للفريق وشراء التذاكر وتحديد السكن المناسب لهم، وقبل موعد الحملة بيومين، نسبق الفريق الطبي لترتيب كافة الأمور اللوجستية واستقباله والعمل معهم إلى نهاية الحملة.

 

س-   هل واجهتم صعوبات في البداية؟

من الطبيعي أن تكون هناك الصعوبات في بدايات أي مشروع، وخاصة عندما يكون المشروع ذا تكلفة ومخاطرة عالية سيما وأنت تتعامل مع أرواح ونفوس أطفال أنهكها المرض والتعب.


س-   كم تبلغ تكلفة الحملة تقريبًا، وما متوسط تكلفة العملية بالنسبة للمريض؟

تكلفة الحملة تتراوح بين 200 ألف دولار و250 ألف دولار، وتبلغ متوسط تكلفة العملية بالنسبة للمريض بدون الحملة من 4000 إلى 10000 دولار. أما مع الحملة، فتكلفة العملية تقل إلى النصف، والمريض مع الحملة لا يتحمل أي مبلغ. نحن نقوم بتغطية كامل التكلفة.

س-   أي البلدان طرقتها حملة القلوب، وكم بلغ تعدادها حتى وقتنا الجاري؟

زرنا المغرب، اليمن، السودان، موريتانيا، تنزانيا، بنغلاديش، مصر. وبلغ عدد الحملات 26 حملة حتى الآن ولله الحمد.

س-   كم عدد الفريق الطبي، وعلى أي أسس تم اختياره؟

عدد الفريق يزيد على 70 متطوعًا ما بين أطباء استشاريين وأخصائيين وممرضين وفنيين وإداريين؛ ويتم اختيارهم عن طريق لجنة متخصصة يرأسها رئيس الفريق الطبي من المملكة العربية السعودية.


س-   يتكون الفريق الطبي للحملة من جنسيات متنوعة، كيف تتغلبون على اختلاف الثقافات واللغة حين يندمج الفريق مع غيره من أطباء وكوادر في بيئات مختلفة؟

فعلا الفريق يتكون من أكثر من 14 جنسية: المملكة العربية السعودية، الأردن، اليمن، باكستان، المغرب، كندا، مصر، سورية، الفلبين، الهند، بنغلاديش، الولايات المتحدة الأمريكية، أستراليا، التشيك، فنزويلا، هولندا) ومن مختلف الثقافات، لكن عندما تنطلق أي حملة تذوب فيه كل هذه العوامل التي ذكرت. الجميع تجده يحمل همًا واحدا تتآلف فيه كل الأرواح لهدف واحد هو إنقاذ حياة الأطفال المرضى


س-   كم عدد العمليات التي أجريت منذ انطلاق الحملات؟

بلغ عدد العمليات منذ انطلاق المشروع 1526 عملية، ولله الحمد نسبة نجاح العمليات أكثر من 98%.

س-   بنظركم أي البلدان التي رزتموها في أمس الحاجة لتلك الحملات؟

جميع البلدان التي زرنها كانت في حاجة ماسة جدُا للحملات الطبية.


س-   ما أصعب موقف إنساني مر عليك في تلك الحملات؟

المواقف كثيرة، ولكن أكثر موقف متعلق في الذاكرة في إحدى الحملات في بنغلاديش طلفة عمرها 8 سنوات منغولية أجريت لها عملية قلب مفتوح قبل العملية كانت تنظر إلينا ونحن نجري لها الفحوص الطبية قبل العملية فقمنا بالتصوير معها وملاعبتها وهي تضحك بشكل غير طبيعي، وبعد إجراء العملية ونجاحها بحمد الله، كنا في جولة تفقدية للمرضى في أقسام العناية المركزة رأتنا الطفلة وأخذت تؤشر بيدها للمرور عليها وبعد اقترابنا منها أخذت بشعر أحدنا وشدته نحوها وقبلته فذرفت أدمع الفريق المرافق من هذا الموقف.
 

س--هل هناك آفاق جديدة لعمل حملة القلوب الصغيرة؟

نعم هناك برامج للعمليات الدائمة لجراحة وقسطرة قبل الأطفال على مدار العام في بعض الدول منها: مصر، المغرب، بنغلاديش،وكذلك هناك اتفاقيات لمشاريع مستقبلية لعمل مراكز متخصصة للقلب وكذلك هناك طموح لعمل اتحاد لحملات القلوب الصغيرة في العالم.

 

أجرت الحوار : إسراء البدر