مدير المركز الثقافي العربي الإسلامي بولاية براندنبورج لـ"مداد"

مدير المركز الثقافي العربي  الإسلامي بولاية براندنبورج لـ"مداد":

مركزنا نبع خيري يتدفق في أرجاء ألمانيا

 

أنشأنا أول مدفن خيري في ألمانيا كلها، وأكثر من 3 ملايين مسلم ألماني  لا يجدون مدافن لموتاهم.

مؤسسات خيرية خليجية لم تتجاوب معنا، رغم حاجتنا للتعاون، ومخاطبتنا لها كثيرا.

نقدم العلاج المجاني لفقراء المسلمين بالتعاون مع مستشفيات ألمانية..  ونقدم  مساعدات  عديدة للمسلمين الجدد.

لا يوجد جمعيات خيرية خليجية بألمانيا .. وكل جمعية تعمل تبعا للطائفة التي تنتمي إليها.

أقمنا أول مسجد  بالولاية. و 300 فتاة ملتزمات بنشر الدعوة وعمل الخير وبالزى الإسلامي في راينسبيرج.

بصدد  إنشاء أول مجزر  خيري،  وأول مركز تصنيع للحوم والذبح  حسب الشريعة الإسلامية.

 

       حوار: مروة رسلان – ألمانيا

         أبدى الدكتور محمد هلال ـ مدير المركز الثقافي العربي الإسلامي في ولاية براندنبورج الألمانية ـ امتعاضه لعدم تجاوب بعض الجمعيات الخيرية والثقافية العربية والإسلامية للوقوف مع المركز في تأدية رسالته الدعوية الخيرية في بلد أوربي عريق له تأثيره وقوته، ليس  في القارة الأوربية فقط، بل على العالم كله، بما فيه العالم الإسلامي والعربي أيضا.

وأوضح د. هلال ـ في حوار خاص مع " مداد" ـ أن المركز بعد تأديته رسالته الإسلامية أصبح نبع خير تصب شرايينه في الولاية الألمانية وفي في كل أرجاء ألمانيا ..

وهو يرى أن المركز أنشأ أول مسجد في الولاية، وأول مدفن خيري إسلامي في ألمانيا كلها. لافتا أن هناك أكثر من ثلاثة ملايين وربع المليون مسلم في ألمانيا كلها لا يجدون مدافن لموتاهم، وتضطر الجالية التركية المسلمة إلى دفن الموتى المسلمين في مدافنهم بعد رفع عظام الموتى السابقين؛ لضيق المدفن الخاص بهم..

وأكد أن المركز   يعتبر الأول من نوعه في الولاية، ويخصص لرعاية الأيتام وأطفال الإعاقة من أبناء الجالية العربية والمسلمة، ويساعد في تعليم اللغة العربية للكبار من العرب، والجالية الإسلامية، والألمان من المسلمين الجدد.

ونقل لنا البشري بالموافقة على إنشاء أول مجزر خيري عربي إسلامي، وأول مصنع لتصنيع اللحوم والذبح حسب الشريعة الإسلامية في ألمانيا كلها، مؤكدا أن ذلك كله يصب في مصلحة العمل الخيري الإسلامي في بلاد الغرب.

وأوضح ـ أيضا ـ أن المركز يقدم العلاج المجاني للفقراء المسلمين الألمان، وبالاتفاق مع مستشفيات ألمانية كبيرة، وبالتعاون ـ أيضا ـ مع بعض وزارات الصحة العرب في دول عربية، فضلا عن توعية  المسلمين الجدد، وتقديم يد العون لهم ماديا ومعنويا.

"مداد" حاورت صاحب فكرة إنشاء المركز، ورئيس مجلس إدارته، الدكتور محمد هلال في مقر وجوده في ولاية براندنبورج الألمانية في هذا الحوار الخاص..

ما الذي دفعك للتفكير في إنشاء المركز؟

            عندما وجدت أن بعض الفئات الضالة - التي انتشرت بالمجتمع الألماني- تنشر أفكارها المضللة، مستغلة بذلك عدم إلمام المجتمع الألماني بالحضارة العربية والإسلامية، بالإضافة إلى وجود نسبة كبيرة جدا من الألمان بدون ديانة، فدخل الإسلام على أيديهم بعض الألمان، وأصبحوا يطبقون أفكارهم، هذا بالإضافة لوجود عدد كبير جدا من أبناء المهاجرين بعيدين كل البعد عن تعاليم الإسلام الصحيحة؛ بسبب انشغال الأهل في الحصول على لقمة العيش، ولا يوجد لديهم أدنى فكرة عن حضارتهم العربية والإسلامية، ولا يعرفون اللغة العربية، ومع وجود نسبة كبيرة جدا من المسلمين الألمان الجدد لديهم رغبة قوية جدا في تعلم لغة القرآن الكريم ولا تجد من يساعدها أو يوفر لها وسائل تعليم اللغة العربية.  

رعاية الأيتام

ما الأعمال الخيرية التي  يختص بها المركز؟ وهل لرعاية الأيتام والأطفال  المعاقين نصيب منها؟

            مركزنا يعتبر الأول من نوعه في ولاية براندنبورج، ويخصص لرعاية الأيتام وأطفال الإعاقة من أبناء الجالية العربية والمسلمة، فيقدم لهم دروساً خصوصية تعليمية بكافة المجالات، وكسوة العيدين، وهدايا الأعياد الإسلامية، وتقديم الحقيبة المدرسية سنويا عند بدء العام الدراسي، وأيضا هو أول من أنشأ مركز حقوق المرأة المسلمة ورعاية المطلقات والأرامل، فتعمل الجمعية على تمكين النساء المعيلات من العمل بشكل متوازٍ على كل من المستوى الميداني ومستوى صناع القرار؛ فمن أجل إحداث تغيير ملموس تقوم الجمعية بتوفير خدمات أساسية، وأنشطة، وبرامج للنساء، مع تعليم اللغة العربية للكبار من العرب والجالية الإسلامية والألمان المسلمين الجدد، ومن يرغب من الأجانب من مسلمين وخلافه. وجارٍ ـ حاليا ـ إنشاء دار حضانة الطفل، وستتسع لحوالي 120 طفلاً، تبدأ من عمر سنتين وحتى 5 سنوات. وسنقوم بتعليم النشء اللغة العربية بجانب الألمانية، وأيضا تحفيظهم القرآن، وتعاليم رسولنا الكريم، وبعض الأحاديث النبوية الشريفة.

حملات تبرع

وماذا يقدم للمحتاجين من المسلمين هناك؟

يقدم المركز للمحتاجين المسلمين الرعاية الاجتماعية، ويقوم بحملات تبرعات دائمة؛ لتوفير ملابس، وأدوات مدرسية، وبعض ألعاب الأطفال. نقوم ـ أيضا ـ بزيارتهم في منازلهم،   ونبحث معهم ما ينقصهم من  وسائل معيشية،  ونوفرها لهم.  نقوم ـ أيضا ـ بتوفير بعض الأجهزة التعويضية للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، و حل مشاكلهم مع السلطات الألمانية، ورعاية الأطفال الأيتام، والأرامل، وتقديم يد العون لهم، وأيضا يقوم المركز بالدفاع عن موضوع الحجاب بالمدارس؛ حيث يوجد بعض المدرسين المتعصبين ضد الإسلام يقومون بمضايقة الطالبات المحجبات  لإجبارهن على خلع حجابهن،  وعند ذلك نقوم بمخاطبة مديرة المدرسة بشكل ودي لحل المشكلة  مع المدرسة، حيث إنه يوجد قانون لحرية المعتقدات، بل ويحميها، وعندما لا تستطيع المديرة إقناع المدرس بذلك، عندئذ نلجأ للوزارة، أو تقديم دعوى قضائية ضد المدرسة، وغالبا تحل المشكلة قبل الوصول للقضاء بشكل ودي. و يوجد لدينا أكثر من 890 عائلة ألمانية مسلمة ليس لديها عائل يعولهم، وأيضا غير قادرين على العمل،  ونحن نهتم جيدا برعاية هذه الفئة بالذات، ونوفر لهم احتياجاتهم الضرورية من  مساهمات بعض رجال أعمال مصريين، وسيدات أعمال.

 

التعريف بالإسلام

  التعريف بالإسلام وتوعية الجالية المسلمة من أهم الأعمال الخيرية، سواء في الداخل أو الخارج، كيف يساعد المركز الألمان الجدد على التعريف بالإسلام؟

بتوفير الكتب الإسلامية لهم باللغة الألمانية، بالرغم من قلتها، وندرة وصعوبة الحصول عليها وتوفيرها لهم، ويقيم لهم دورات تعليم اللغة العربية، وحلقات تحفيظ القرآن، والإجابة على جميع أسئلتهم واستفساراتهم.

 

تحفيظ القرآن

هل هناك جمعية خيرية خاصة بتحفيظ القرآن الكريم؟

 نعم، يوجد لدينا جمعية بالمسجد لتحفيظ القرآن وتعليم اللغة العربية، ويدرس بها عدد لا بأس به من أطفال الجالية العربية والإسلامية والألمان المسلمين الجدد.

 

مؤتمرات إسلامية

وهل استطاعت هذه الجمعية أن تحقق هدفها المنشود، وتساهم في إخراج جيل ألماني قرآني؟

نعم، وأنا شخصيا قمت بعمل أكثر من مؤتمر في عدة مدن بالتعاون مع بعض الإخوة الأفاضل من السفارة السعودية ببرلين، وأمدوني ببعض الدعاة من الملحق الديني السعودي، وبعض الكتب، وتم بحمد الله أثناء وبعد عقد هذه المؤتمرات إشهار إسلام بعض الشابات الألمانيات. ولا أنسى أنه  أثناء عقد مؤتمر عن "دور الإسلام في المجتمع، و تأثيره في الحث على حقوق المرأة ورعايتها"، دخل الإسلام مجموعة من الفتيات الألمانيات، لا تتراوح أعمارهن بين التاسعة عشر والعشرين عاما، وكُنَّ مجموعة أصدقاء لا يتعدى عددهن ذلك الحين أربعة، وقد أسسن جمعية خيرية نسائية في مدينة راينسبيرج تور، وبدأن من  ذلك اليوم بنشر الدعوة، وأصبح عددهن الآن يفوق الثلاثمائة فتاه وسيدة، وجميعهن أصبحن ملتزمات بنشر الدعوة وبالزي الإسلامي.

 

أطفال صغار يتعلموا الصلاة

 

تعليم الألمان القرآن

ما الهدف الإسلامي المقصود من وراء إنشاء قسم لدراسة اللغة العربية بالمركز؟

قراءة القرآن بلغته التي أنزلها المولى ـ عز وجل ـ؛ فالألمان الجدد لديهم رغبة كبيرة جدا لتعلم لغة القرآن لكي يقرؤوه ويفهموه بلغته الأصلية، كما أنهم جميعا لديهم رغبة قوية بالتعرف على تعاليم و آداب الإسلام بلغته الحقيقة التي أنزلها الله على رسولنا الكريم ـ صلوات الله عليه وعلى آله وأصحابه جميعا.

 

 

 

د.هلال يدرس اللغة العربية للألمان بالمركز

 

المدفن الإسلامي

لماذا فكرتم بإنشاء مدفن خيري للمسلمين؟

فكرنا في موضوع المدفن الإسلامي بسبب انتشار الإسلام بألمانيا بين الألمان بطريقة سريعة جدا، حيث إن عدد المسلمين الألمان  وصلوا إلى 910 آلاف مسلم ومسلمة،  وعدد المسلمين المقيمين على أرض ألمانيا حوالي 3.4 مليون مسلم، وتمثل الجالية التركية النسبة الأكبر في عدد المسلمين بألمانيا، وهذا  من واقع إحصائية نشرتها الخارجية الألمانية من واقع سجلات وزارة الداخلية، وهي حتى عام 2006؛ وذلك يرجع لوجود نسبة كبيرة جدا تقدر بحوالي 77% من الألمان بدون ديانة، وتتركز النسبة الأكبر في شرق ألمانيا، وهي أرض خصبة للدعوة  للإسلام  بعقلانية وحب  وسلام؛ مما يستلزم علينا ضرورة  التفكير جيدا في توفير مدفن إسلامي للمسلمين العرب والألمان. ومما هو معروف أنه يوجد بألمانيا مدافن إسلامية تابعة للجالية التركية، وهي صغيرة، ولا يوجد بها أماكن فارغة لدفن موتانا؛ حيث إن  مدافن الجالية التركية يدفن فيها المتوفى لمدة خمس سنوات، ثم يرمون العظام؛ لجعل المكان فارغا لمتوفى آخر، فعند وفاة أي مسلم تبدأ معه رحلة معاناة للبحث عن مدفن إسلامي به مكان فارغ؛ ولذلك فكرت في إنشاء أول مدفن عربي إسلامي في ألمانيا، وبفضل الله وافقت الدولة الألمانية على منحنا قطعة أرض مساحتها حوالي 7هكتار { حوالي 70 ألف متر مربع }، وهذه مساحة كبيرة جدا، وستخدم جميع المسلمين على مستوى عموم ألمانيا بشرقها وغربها.

 

علاج مجاني

في المركز قسم للعلاج المجاني، من هم المستفيدون من مشروع العلاج المجاني؟

من المعروف أن ألمانيا تتمتع بأكبر مظلة تأمينات صحية  لجميع المقيمين على أراضيها، لكن هناك بعض القوانين الجديدة التي بدأ تطبيقها في صرف العلاج، وهناك بعض الأدوية يقوم المرضى بشرائها بأنفسهم، وهنا  تواجهنا مشكلة، وخاصة مع العائلات التي لا تعمل، وتعيش على الإعانات الاجتماعية، حيث إن نسبتهم كبيرة جدا، خاصة بين العرب والمسلمين؛ نظرا لوجود بطالة كبيرة بين الألمان أنفسهم، وفرص العمل قليلة، بل شبه معدومة للجاليات العربية والإسلامية؛ لذا نقوم بتوفير بعض الأدوية، والتي نوفرها من بعض الشركات التي تتبرع بها كعمل خيري، أو يتبرع بها بعض الإخوة الزملاء الأطباء العرب والمسلمين، والتي يحصلون عليها من شركات الأدوية كعينات طبية مجانية. أيضا نقوم بمتابعة بعض المرضى  من أبناء الأسر الفقيرة والأيتام، ومساعدة الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهذه الفئة مهملة هنا؛ لكونهم مواطنين أجانب ومسلمين، ولا يوجد من يتابع مشاكلهم من المؤسسات الخيرية التي يكون في الغالب معظمها مؤسسات يهودية أو تنصيرية.

 

علاج لغير الألمان

وهل يقتصر العلاج المجاني على المسلمين في ألمانيا فقط، أ م يشمل حالات أخرى من خارج الدولة الألمانية؟

يجري الآن  الاتصال بالمستشفيات بألمانيا لتقديم عروض أسعار مخفضة لنا كمشاركة لهم معنا بالعمل الخيري، وهي شاملة المريض والمرافق له؛ وذلك للبدء في حملة علاج الفقراء العرب والمسلمين وغير القادرين على دفع نفقات العلاج أو إجراء عمليات جراحية بألمانيا.  وسنبدأ ـ إن شاء الله ـ من مصر،  وجارٍ الآن ـ بواسطة العضو المنتدب لنا لمنطقة الشرق الأوسط ـ الاتصال بالمعنيين بالأمر؛ لإرسال أوراق الحالات الحرجة والمرضى الفقراء والموجودين على لائحة الانتظار بوزارة الصحة لنا؛ لاعتماد علاجهم على نفقة الدولة، والتي تطول فترة انتظارهم، ومنهم ـ للأسف الشديد ـ من يتوفى  قبل  حصوله على موافقة السلطات بالسفر للعلاج على نفقة الدولة؛ نظرا كثرة الحالات، وعدم توفير موارد مالية كافية لسفرهم؛ لذا نحن سنقوم بَِحَثِّ رجال الأعمال المصريين والعرب  على دعمهم وتكفلهم بعلاج بعض الحالات على نفقتهم الخاصة بألمانيا، وسفر المريض مع مرافق له، وتوفير كل سبل الرعاية والراحة النفسية لهم، وأيضا متابعتهم، وتوفير المترجمين المتخصصين لهم؛ لمساعدتهم على شرح آلامهم للأطباء الألمان المعالجين.

 

التمويل

ما هي الجهات التي تقوم بتمويل المشاريع الخيرية للمركز؟

لا يوجد أي جهات بعينها تمول المشروع، ونحن نعتمد في الوقت الحالي على تبرعات أهل الخير، وخاصة من مصر، وبعض رجال الأعمال وسيدات الأعمال الخيرين. ومستقبلا سنخاطب الهيئات والمنظمات الخيرية الدولية، وصندوق دعم الاتحاد الأوروبي، والتي هي معروفة مصادر تمويلها. والمركز لا يتبع فئة معينة، أو حزبا؛ بل نحن هيئة مستقلة تماما، نحافظ على نشر السنة النبوية الشريفة، ودعوتنا لكل المسلمين  بلا استثناء. وندعو الله أن يهدي الجميع للوحدة  بين كافة المسلمين والطوائف المختلفة.

 

الجمعيات الخليجية

هل هناك تنسيق بين المركز والجمعيات الخيرية القائمة في ألمانيا، سيما الجمعيات الخليجية؟

لا يوجد جمعيات خيرية خليجية بألمانيا، كل الجمعيات والمراكز الإسلامية الخيرية، أو بمعنى أصح، هي تتبع طوائف أقلية تدعو وتنشر للعقيدة التي تؤمن بها.

 

عقبات تواجه المركز

ما هي المشكلات التي  تقابل العمل الخيري عندكم وتساهم في تعثره؟

لقد خاطبنا مؤسسات كبرى علمية وثقافية  للمشاركة معنا ودعمنا، ولكن لم يجبنا أحد، خاصة في الخليج، وتنقصنا المناهج التعليمية للغة العربية، ووسائل الإيضاح، وأيضا كتب القرآن الكريم بلغات مختلفة، مثل: الألمانية، والإنجليزية، والفرنسية، والتركية، والأوردو، وكتب التفسير والسنة والأحاديث النبوية الشريفة، وتعليم الصلاة، وآداب الإسلام، وهي قليلة جدا، ونعتمد في توفيرها على بعض أهل الخير والجمعيات الخيرية العربية في الشرق الأوسط. والسفارات العربية هنا  لا يوجد لديها غير القليل  جدا من بعض الكتب الإسلامية التي  لا تفي بأعداد المسلمين هنا، وخاصة الألمان الراغبين في التعرف على الإسلام، وهم كثر جدا، ولا نستطيع تحقيق طلباتهم ومدهم بما يحتاجونه.   

     وقد تم بالمجهودات الفردية ومساهمة بعض أعضاء المجالس المحلية بالولايات استصدار قانون لتعليم لغة الأم والدين الإسلامي، ولكن لا يوجد مؤهلين هنا؛ وقد طالبنا أكثر من مرة بمنح دراسية من بعض الجامعات الإسلامية العريقة لتأهيل جيل من الدعاة والمدرسين لتعليم اللغة وتعاليم الإسلام، ولم نحظ بإجابة، أو حتى خطاب اعتذار.

     ومن المؤسف أن مجتمعاتنا العربية تنظر فقط للداخل، وتهمل إخوانهم العرب والمسلمين المغتربين باعتبارهم فئة خارج الوطن الأم، وتتناسى مشاكلها وقضاياها والتي يحثهم الإسلام فيها على الترابط ودعم إخوانهم بالغربة، بل ورعاية المسلمين الجدد، وحثهم على الترابط الاجتماعي، وربطهم بإخوانهم المسلمين في الوطن العربي؛ حتى يشعروا برباط الوحدة والأخوة بينهم وبين أشقائهم  المسلمين.

 

مساندة رجال الأعمال

هل هناك خطوات إيجابية لحلها وتجاوزها؟

حثُّ المجتمع العربي، وخاصة رجال الأعمال ووزارات الأوقاف العربية، والمؤسسات الإسلامية الكبرى، على الوقوف معنا ودعمنا، كل حسب إمكانياته، وخاصة في مجال نشر اللغة والإسلام، والتنسيق معنا في إحياء إقامة المؤتمرات والأسابيع الثقافية التي تنتشر في مختلف ولايات ألمانيا، ومدنا بكتب ثقافية وأدبية وإسلامية للتعريف بالحضارة العربية الإسلامية.

 

مكتب الشرق الأوسط

ما هي خططك المستقبلية بالنسبة للمركز، هل هناك مشاريع خيرية أخرى؟

هناك أهم مشروع، وقد حصلنا فيه على موافقة مبدئية، وهو إنشاء أول مجزر عربي إسلامي بألمانيا، وأيضا مركز تصنيع اللحوم والذبح على الشريعة الإسلامية. ومن المعروف أن ألمانيا تستورد اللحوم المذبوحة على الشريعة الإسلامية من هولندا، ويوجد بعض المجازر الإسلامية بغرب ألمانيا ولكنها محدودة الإمكانيات، وأيضا مقيدة ببعض القوانين الخاصة بالذبح، والتي تعارضها جمعيات الرفق بالحيوان، وقد توصلنا إلى حل وسط  يرضي جميع الأطراف، وحسب ما أمرنا به ديننا الحنيف.

    وأيضا، سيتم مستقبلا إنشاء فروع للمركز على مستوى جميع أقطار الوطن العربي، وأيضا الدول الإسلامية بالشرق الأوسط كإندونيسيا وماليزيا. 

     وقد بدأنا ـ والحمد لله ـ وأنشأنا مكتبا للعضو المنتدب للشرق الأوسط بالقاهرة، وتَرْأسه السيدة الفاضلة الدكتورة ناهد الخراشي. ومن فرع القاهرة سننطلق ـ بإذن الله ـ لإنشاء فروع بالخليج والدول العربية. 

   التاريخ: 17/03/2009 -- 21 ربيع الاول, 1430
   عدد الزيارات: 5917
   الضيف: محمد هلال
أخبر صديق 

الإسم :  
التعليق :
تأكيد
أدخل كود التأكيد

الإسم : هشام عبد الهادي
التعليق : انا فلسطيني سوري مقيم بلبنان نظرا للأحداث عندي بتر بالقدم وبحاجه لعمليه اتمنى المساعده فورا

الإسم : خيال عبد الكريم
التعليق : اسم المريض : خيال عبد الكريم تاريخ الميلاد: 1/2/1983 تقرير طبي المريض يعاني من صعوبه في المشي ناتج عن تجمع سوائل في حجرات الدماغ بالاضافه الى غدة حميده في الدماغ Neurofibroma المريض بحاجه الى عمليه جراحيه لتصريف السائل الدماغي بالاضافه الى استئصال الغده من الدماغ تكاليف عملية تصريف السائل الدماغي 5000 يورو تكاليف عملية استئصال الغدة من الدماغ 10000 يورو مدة الاقامه المتوقعه اسبوعين khaileabdalmaleke@yahooo.com

الإسم : ....
التعليق : لعلاج السرطان بإذن الله بإستخدام ( ألبان الأبل وأبوالها ) كثير من الله عليهم بالشفاء بعد إستخدامهم لـ ( لألبان وأبوال الأبل ) أحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم عن ( ألبان وأبوال الأبل )

الإسم : محمد علي مهيبل
التعليق : لدي عملية جراحية في المانيا والظروف المادي لاتسمح لي بدلك ارجو المساعدة mohamedalimehibel@yahoo.fr

الإسم : يوسف قاسم
التعليق : Y.kassm1988@hotmail.com هذا ايميلي اذا في امكانية للمساعدة ولكم جزيل الشكر

الإسم : يوسف قاسم
التعليق : انا عندي اخي مريض بالقلب تشوه خلقي (جزع شرياني) ارجو المساعده او التواصل لحل

1 2 3 4 5 6 التالي الاخير