الملتقى الثاني للجمعيات الخيرية بمنطقة القصيم






صور الحدث 

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدا لعزيز أمير منطقة القصيم وبحضور سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدا لعزيز اليوم الملتقى الخيري الثاني للجمعيات الخيرية  في منطقة القصيم الذي تنظمه جمعية البر الخيرية في محافظة عنيزة وأفتتح  المعرض المصاحب للملتقى ومبنى مشروع رعاية الأيتام التابع للجمعية وذلك في حي الريان في محافظة عنيزة .

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل وكيل إمارة منطقة القصيم المساعد عبدالعزيز بن عبدالله الحميدان ومحافظ عنيزة المهندس مساعد بن يحيى السليم ووكيل محافظ عنيزة فهد بن حمد السليم ووكيل الوزارة للشؤون الاجتماعية محمد بن عبدالله العقلا ووكيل الوزارة المساعد للتنمية الاجتماعية الأستاذ عبدالعزيز بن ابراهيم الهدلق ونائب مدير عام الجمعيات الخيرية الأستاذ عبدالله بن عايد الشمري .

 

 

كما كان في استقبال سموه وسمو نائبه مدير الشؤون الاجتماعية بمنطقة القصيم الدكتور فهد بن محمد المطلق ورئيس اللجنة العليا المنظمة للملتقى الشيخ الدكتور عبدالله بن علي الطريف ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية البر الخيرية بعنيزة الشيخ عبدالملك بن عبدالله الزامل  والمدير التنفيذي للملتقى الشيخ يوسف بن محمد المانع ومدير جمعية البر ا لخيرية في محافظة عنيزة الشيخ خالد بن سليمان الحميدي والمشرف على الجمعيات الخيرية بالشؤون الاجتماعية بمنطقة القصيم علي بن صالح المحيسن وأعضاء مجلس إدارة جمعية البر الخيرية بعنيزة ورؤساء الجمعيات الخيرية بمنطقة القصيم وابن المتبرع بالمشروع عبدالله السلوم .

 

وفور وصول سموه قام بافتتاح المركز وتجول داخل المبنى المخصص للترفية ومتابعة الأيتام حيث اطلع مدير المركز احمد بن عبدالله العبيد سمو أمير منطقة القصيم على تاريخ إنشاء المركز والمتبرع الذي يقارب عشرة ملأين ريال والبرنامج اليومي المعد لهم .

اثر ذلك شاهد سموه مخططات المشروع ثم شاهد قاعة الحوار واستمع لورشة عمل للأيتام عن أدبيات الحوار بعدها شاهد سموه معمل الحاسب الآلي والطلاب الأيتام وهم يتدربون على احدث البرامج الحاسوبية .

 

 

ثم كرم سموه مدير المركز السابق صالح بن عبدالرحمن الفريح واستمع إلى أهم الجهود التي قام بها خلال فترة العملة التي امتدت لأكثر من خمس سنوات .

 

 

اثر ذلك تجول سموه على أنحاء المشروع وشاهد نموذجا لمبنى آخر وأثناء جولة سموه على بقية المرافق طلب الأيتام صورة مع سموه الذي لم يتردد بالقبول كصورة تذكارية بهذه المناسبة .

ثم تشرف رحالة جمعية سند الخيرية الذين خصصوا رحلتهم لدعم مرضى السرطان وتسلم درعا تذكاريا وهدية تذكارية مقدمه من صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله رئيسة الجمعية كما تسلم سمو نائبه هدية ودرعا مماثلا.

ثم ألقى الشيخ الدكتور عبدالله الطريف رئيس اللجنة العليا المنظمة للحفل كلمة اللجنة المنظمة والتي كان من أبرزها:

-        منهج اللقاء وأسه الذي أقرته الإدارة العامة للشؤون الاجتماعية بالمنطقة بدراية وتنسيق من مقام وزارة الشؤون الاجتماعية وبرعاية ومباركة من سموكم الكريم وهو امتداد وتكميل لأهداف الملتقى الأول الذي أقيم في مدينة بريدة وقد تحققت بفضل الله تعإلى نسبة لا بأس بها من تلك الأهداف في جمعيتنا برزت من خلال بعض قرارت مجلس الإدارة والأنشطة والبرامج التي قدمتها الجمعية بعد الملتقى الأول وهي ما استطيع ان اجزم به مع يقيني بوجود ذلك لدى الجمعيات الأخرى وهم بكل تأكيد مقل ومستكثر وأتطلع من وزرتنا الفتية بوزيرها المتطلع للتطوير وفريق العمل معه ان تعد أدوات لقياس أثر كل الملتقيات التي تقام في كل أرجاء وطننا الكريم مبنية على أسس عليمة حتى لا تهدر الجهود وتستنزف الطاقات كما اتطلع إلى مبادرة سريعة من الإدارة العامة للشؤون الاجتماعية في المنطقة لتقويم ملتقياتنا وتقديم التغذية الراجعة للمنظم التالي كمبادرة منا في المنطقة .

-        بقوله: تضل العناية بالإنسان الذي يقود الأداء في الجهات الخيرية مطلب ملح وما هذه الملتقيات الا رسائل لمالكي القرار بالجمعيات للعناية بهم اختيارا وتأهيلا واعتبار ما يقدم لهم من رواتب وغيرها من مميزات مادية استثمار حقيقيا لا هدر فيه أين نحن من كثيرة من الشركات بل أين نحن من الأندية الرياضية وبذلها غير المحدود للكفاءات في مجالهم وختاما ونحن الليلة نحتفل بانطلاق الملتقى الثاني اجدها فرصة للتأكيد على أهمية التواصل فيما بيننا في الجمعيات وضرورة نقل الخبرات ونتطلع إلى سرعة الربط الالكتروني للجمعيات الذي تتبناه الوزارة للقضاء على ما يحدث ازدواجية في الأداء .

-        ثم من لايشكر الناس لا يشكر الله لم يكن لهذا العمل ان يتم لولا توفيق الله اولا ثم دعم المخلصين من ابناء هذا الوطن المعطاء الذين تعددت عطاءتهم فمن معطي لوقته وجهده ومن معطي لماله ومن معطي لفكرهومن معطي لدعائه ومن معطي لجاهه وماتشريف سموكم الكريم وتشريف سمو النائب وأصحاب السعادة الوكلا وسعادة المحافظ وهذه الوجوه النيرة المباركة الا دعما للخير وأهله وبهذا تكامل العطاء فظهر بهذا المظهر المكتمل ولله الحمد .

بعدها ألقيت كلمة وزارة الشؤون الاجتماعية القاها وكيل الوزارة للشؤون الاجتماعية محمد بن عبدالله العقلا أكد فيها ان العمل الخيري سمو من سمات هذا البلد منذ عهدا لمؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه .

واعاد إلى الأذهان الملتقى الخيري الذي اقيم في مدينة بريدة عام 1428هـ وهذا الملتقى لتؤكد عمق التراحم بين مجتمعنا وتنظيم العمل التطوعي وما تتركه هذه الملتقيات من ورش ومحاضرات وتدريبات لها نتائج ايجابية على العمل التطوعي الاحترافي .

وأشار إلى انه يوجد في منطقة القصيم 45 جمعية خيرية منه سبع جمعيات متخصصة تقدم خدماتها بفعالية كان آخرها يوم الإثنين الماضي انطلاق جمعية مرض الكبد .

وأكد ان توجيه والأمر واهتمامهم خير حافز وسمو ولي عهده الأمين وسمو نائبه وسمو النائب الثاني وتشريف سموه للملتقى الأول والملتقى الثاني دليل ناصع لدعم الجمعيات الخيرية ورجالها والقائمين عليها .

 

 

بعد ذلك ارتجل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز راعي الحفل كلمة قال فيها (بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صاحب السمو أصحاب الفضيلة والسعادة زملائي رؤساء الجمعيات واعضاء مجالس اداراتها والعاملين فيها إخواني الحضور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

اثر ذلك قدم عرض مرئي من إعداد اللجنة الإعلامية بالملتقى من سيناريو رئيس اللجنة الإعلامية محمد بن عبدالله السمنان ومتابعة المدير التنفيذي للملتقى الشيخ يوسف المانع واشراف رئيس اللجنة العليا للملتقى الشيخ الدكتور عبدالله الطريف وساهم في جمع المادة مدير جمعية البر الخيرية في عنيزة الشيخ خالد الحميدي  تناول العمل الخيري في المملكة منذ بدايته حتى عهدنا الزاهر وماصاحبه من تطور ونهضه على المستويات الرسمية ولأهلية .

اثر ذلك كرم سمو امير منطقة القصيم مؤسسة الشيخين محمد وعبدالله السبيعي الخيرية الراعي الرسمي للملتقى تسلمها الشيخ عبدالله بن صالح الحمود كما كرم مؤسسة الفهد للتجارة والمقاولات الراعي الذهبي تسلمها الشيخ فهد بن  عبدالعزيز السعيد كما كرم سموه بلدية محافظة عنيزة بدرع تذكاري وكرم مدير التشغيل والصيانة ببلدية محافظة عنيزة بدرع خاص يوسف بن راشد الصالحي نظير جهوده الكبير في الملتقى.

ثم كرم سموه المتبرع بمشروع الأيتام الشيخ محمد بن حمد السلوم تسلمها نيابه عنه ابنه عبدالله ثم كرم سمو امير منطقة القصيم وكيل الوزارة للشؤون الاجتماعية محمد العقلا بدرع تذكاري إلى ذلك قدم ابنائنا الأيتام درعا تذكاريا لسمو أمير منطقة القصيم ودرعا مماثلا لسمو نائبه .

بعدها انتقل سموه وسمو نائبه والحضور إلى المعرض الرئيسي المصاحب للملتقى معلنا افتتاح بشكل رسمي وتجول على المعارض التي بلغ عددها 62 معرضا مشاركا للجهات الخيرية في منطقة القصيم ضمت اهم اعمالها وجهودها والمشروعات الخيرية حيث ابدى سموه اعجابه بما شاهده في المنافسة على الخير.

 

 

وقبل ان يودع سموه مكان الحفل أجرى سموه مكالمة هاتفية بالهاتف الخلوي مع المتبرع بالمشروع محمد بن حمد السلوم الذي لم يستطع حضور الحفل لظروفة الصحية وشكرسمو امير القصيم  على تبرع داعيا له بالأجر والمثوبة ومشيدا بهذا الأعمال التي تترك الفائدة في الدارين  ثم غادر سموه الحفل بمثل ماستقبل به من حفاوة وتكريم .

 

 

أهداف الملتقى

1-       الموارد البشرية ( الاختيار والتأهيل ) للعمل الخيري.

2-       التواصل والموائمة في الأعمال الخيرية بين الجهات.

3-       تفعيل وتطوير الإعلام الخيري.

4-       الإدارة التقنية في خدمة العمل الخيري.

 

 

فعاليات الملتقى الثاني للجمعيات الخيرية بالقصيم – عنيزة     21/5  ــ  25/5/1430 (الرجال والنساء)

 

 المشاركين في تقديم بعض فعاليات الملتقى

 

http://www.moltqa.ws

 

  المنظم: جمعية البر الخيرية في محافظة عنيزة
  من: 16/05/2009 -- 22 جمادى الاولى, 1430
  إلي: 19/05/2009 -- 25 جمادى الاولى, 1430
  العنوان: شركاء ... لتكامل العمل الخيري
  عدد الزيارات: 1601
أخبر صديق